نادي القصيم الأدبي

جديد الأخبار



تغذيات RSS

أكاديمي : العقل الإسلامي عقل معطوب!
في جلسة فكرية بأدبي القصيم:
أكاديمي : العقل الإسلامي عقل معطوب!
11-27-1434 03:38 PM
اللجنة الإعلامية |

" في رأيي أن العقل الإسلامي عقل معطوب! " بهذه العبارة التي جاءت في سياق مداخلة فاجأ الأستاذ الدكتور عبدالله البريدي حضور الجلسة الفكرية التي نظمها أدبي القصيم حول المشروع الحضاري بين الإحياء الإسلامي والتحديث الغربي التي عقدت مساء الاثنين 24/11/1434هـ.
حيث قالها ثم ضرب مثالا على ذلك بالاقتتال بين الكتائب الجهادية المتناحرة في سوريا، وتساءل البريدي في ثنايا مداخلته عن إمكانية بلورة مشروع حضاري في ظل الاستبداد؟؟ ثم أردف: إن الأمل معقود على المشاريع الحضارية التي تطرحها العلمانية والدينية(المخففتين) .
وكانت جماعة فكر بالنادي قد استضافت سعادة البروفيسور أحمد محمد عبدالرازق الباحث المتخصص بالعقيدة في جامعة القصيم لإحياء ندوة أدارها الدكتور إبراهيم الدغيري تحدث فيها عن المشروع الحضاري بين الإحياء الإسلامي والتحديث الغربي فقدم فيه أفكارا تاريخية حول الحالة الإسلامية والعلمانية واستشهد بالحالة المصرية كحالة خاصة لمدلول حديثه، وقال د. عبدالرازق أن حالة القابلية للاستعمار أدت إلى زيادة التخلف في العالم الإسلامي والتقدم في العالم الغربي، وأضاف أن هذا التخلف ساهم في احتلال كثير من أجزاء العالم الإسلامي عسكريا وتبعه احتلال ثقافي وسياسي واجتماعي.
وعن الهجمة الغربية على العالم الإسلامي قال عنها الباحث أحمد عبدالرازق أنها أفرزت اتجاهين أحدهما يرفضها ويتمثل في الإحياء الإسلامي والآخر يرحب بها ويتمثل في الحداثة وكل الاتجاهات تتكون من تيارات متعددة، كما أبرز عبدالرازق الدور الذي يمكن أن يؤديه الإسلام في ثورات "الربيع العربي" حيث رأى البوادر تلوح نحو تكرار النموذج الجزائري مرة أخرى، أو أن يظهر الإسلام وافقا للنموذج التركي، وتطرق إلى حزب النهضة في تونس وقال إنه بدأ يأخذ منحى علماني في مايخص الدستور وذلك لأخذه في مصلحة الأمة وأنها مقدمة على الشريعة، ثم ختم بأن نطاق الدين ربما يحصر مستقبلاً في نطاق ضيق في مجال القيم الخلقية .
وفي المداخلات قال طارق عبدالسلام أن المشكلة في المشروع الحضاري ليست سياسية وإنما فكرية بسبب تدهور الحضارة الإسلامية من بعد القرن الرابع ثم تبعها هجمة "احتلال" للدول والتي رفض أن يسميها "استعماراً" ، أما د. عزالدين المجدوب فطالب عند دراسة حالات الدول الإسلامية أن يتم التفريق بين الدول التي تم استعمارها كتونس التي طالها تغيير في البنية الاجتماعية وبين الدول التي لم يتم استعمارها، وطالب المجدوب بعدم المبالغة في التجريح بسبب التأخر بسبب وجود قوى مستبدة لاتريد الخير لدول العالم الإسلامي، أماد. عبدالرحمن المشيقح – عضو سابق في مجلس الشورى – فبرر للشعوب العربية عدم نموها وتطورها أنها موجهة وليس لها حرية الاختيار وقال المشيقح إن الكتّاب يربطون غزو نابليون لمصر بالتحضر وينسون دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب المؤثرة، كما عاتب المشيقح لعدم التطرق لنموذج المملكة العربية السعودية كنموذج إسلامي ناجز وناجح ،أما الأزهري محمد غانم فقال رغم الاستعمار من انجلترا وفرنسا إلا أن ذلك لم يؤثر على لغتها بسبب وجود الأزهر الذي صد كل هذه المحاولات، وتساءل د. إبراهيم زيد في مداخلة عن عدم وجود حوار إيجابي بين الواقع المعيشي وبين الفكر الحضاري الإسلامي، أما د. سليمان خاطر فقال أن الورقة لم تمثل الحالة المصرية كما ذكر المحاضر وطالب بتوضيح حقيقة للخروج من الأزمة الحالية في مصر، كما شدد سلطان الشريدة على أن الليبرالية مناقضة للمشروع الإسلامي كما أن التيار الإسلامي يحاول إحياء الفكرة الإسلامية أما الفكرة الليبرالية فهي تطويع الفكر الإسلامي للفكر والاستعمار الغربي، وقال الشريدة أن اتهام الشيخ محمد بن عبدالوهاب بالتكفير ظلم لا يقره منطقه ولا تاريخه .





لمشاهدة الجلسة عن طريق قناة النادي على اليوتيوب
youtu.be/VfM9AbO_osM



للإطلاع على ألبوم صور الجلسة من صفحة النادي على الفيس يوك (أكثر من 45 صورة)
https://t.co/EaTTdEfJER

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات
5436


خدمات المحتوى


تقييم
4.72/10 (420 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

نادي القصيم الأدبي
للتواصل مع نادي القصيم الأدبي .. هاتف (0163815302) فاكس (0163814148) واتس اب (0556834882) بريد إلكتروني adabi-qassim@hotmail.com


الرئيسية |الأخبار |الإصدارات |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى