نادي القصيم الأدبي

جديد الأخبار



تغذيات RSS

الأخبار
أخبار نادي القصيم الأدبي
أخبار "ملتقى فكر الثقافي"
إنهاء الجلسة وإغلاق لاقط الصوت لم يمنع من البراءة من القصيمي ومنيف والحمد
إنهاء الجلسة وإغلاق لاقط الصوت لم يمنع من البراءة من القصيمي ومنيف والحمد
جلسة فكرية في أدبي القصيم تبحث المشهد الثقافي ببريدة خلال القرن 14 الهجري
إنهاء الجلسة وإغلاق لاقط الصوت لم يمنع من البراءة من القصيمي ومنيف والحمد
04-29-1434 07:46 PM
اللجنة الإعلامية |

في جلسة فكرية نظمتها "جماعة فكر" التابعة لنادي القصيم الأدبي مساء أمس الأحد 28/4/1434هـ ببريدة، استهل مدير دار النفائس والمخطوطات ببريدة الباحث عبد الملك البريدي أولى جلسات مشروع "جماعة فكر" الراصد للحياة الثقافية والفكرية بمنطقة القصيم، بالحديث عن الحراك الفكري والثقافي ببريدة خلال القرن الرابع عشر الهجري، وتناول خلالها المكونات الرئيسية التي خلقت التوليفة المتباينة من المناهج والمدارس الفكرية ببريدة.
وقد بدأ الباحث البريدي جلسته باستباق احترازي، يزيل عن أطروحته النقد والتجريم التاريخي المتوقع، بأن أكد على أنه لا يبحث من الحضور والمتلقين عن تساؤلات ومناكفات، بقدر أنه يسعى لأن تكون كل الجلسات تصب في خانة الإثراء والاستزادة، باعتبار المشروع مشروعاً تتبعياً راصداً، يقوم على البحث والتنقيب والتواتر المؤصل.
وتناول البريدي الرؤية النمطية التي تلتصق بالمشهد الثقافي القصيمي، وتحديداً مجتمع بريدة، وما يوصف به بأنه مجتمع ثقافي متناقض، بأن أشار إلى أن عواصف التغيير قد اجتاحت "رمال الخبوب وكثبانها" وجعلت من مدينة بريدة ساحة فكرية ثرية .
وأشار إلى أن من أبرز مكونات الساحة الثقافية لبريدة ما كان يعم وسط الجزيرة " نجد" من النزاعات السياسية القائمة في تلك الحقبة، التي كانت ترسم النهج المختلف للمواقف والمصالح، وأثر ذلك على محيط الثقافة والفكر، وهو ما خلق نوعاً من الأصولية الفكرية الحادة.
كما أكد البريدي في حديثه على أنه يمر من خلال طرحه، على مواقف واستشهادات عابرة تأتي كالعناوين، تتيح للباحث أن يؤصل ويؤرخ للمسيرة الثقافية والفكرية ببريدة، مستشهداً بالنقلات الفكرية النوعية التي تعيش ببريدة، كمكتبة النهضة عام 1371هـ، وحادثة المقهى، وحركة المد القومي واليساري في المنطقة، وغيرها من الموجات الثقافية الوافدة على مجتمع بريدة.
وألمح إلى أن الكثير من الشخصيات الفكرية والثقافية التي تعرف بها منطقة القصيم قد تكون من إفرازات تلك التوليفة التاريخية والثقافية، ونتاج لحالة المخاض التي تشكلت بفعل العوامل السياسية الداخلية، والثقافية الخارجية، وهو ما دعا أحد الحضور لأن يتداخل مع البريدي أنه لم يسمِ بعض تلك الشخصيات، مستشهداً بإغفال البريدي لاسم القصيمي، ومنيف، وتركي الحمد.

في ختام الجلسة أكد رئيس جماعة فكر وعضو مجلس إدارة نادي القصيم الأدبي الدكتور إبراهيم الدغيري أن النادي يرحب بجميع الآراء، وهو مضلة للجميع، ولكل الأفكار والتوجهات التي تخدم الساحة الثقافية، وتعزز من القيمة الوطنية.




لمشاهدة الجلسة عن طريق قناة النادي على اليوتيوب
youtu.be/CUNr7X_4sow



للإطلاع على ألبوم صور الجلسة من صفحة النادي على الفيس يوك (أكثر من 40 صورة)
http://t.co/uKpFxdrc

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات
6025


خدمات المحتوى


تقييم
6.01/10 (507 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

نادي القصيم الأدبي
للتواصل مع نادي القصيم الأدبي .. هاتف (0163815302) فاكس (0163814148) واتس اب (0556834882) بريد إلكتروني adabi-qassim@hotmail.com


الرئيسية |الأخبار |الإصدارات |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى