نادي القصيم الأدبي

جديد الأخبار



تغذيات RSS

الأخبار
أخبار النادي في الصحافة
دعوة في نادي القصيم إلى تطوير التقويم .. تجدد الجدل حول تقويم أم القرى في توقيت الفجر
دعوة في نادي القصيم إلى تطوير التقويم .. تجدد الجدل حول تقويم أم القرى في توقيت الفجر
دعوة في نادي القصيم إلى تطوير التقويم  ..  تجدد الجدل حول تقويم أم القرى في توقيت الفجر
05-03-1429 05:18 PM

لم تكن إشكالية دخول وقت صلاة الفجر هي الوحيدة التي أثارها عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم الدكتور عبدالله المسند في نادي القصيم الأدبي بمدينة بريدة، فقد طلب المسند عدم إثارة الموضوع إعلامياً والاكتفاء بمناقشته داخل أروقة جهات الاختصاص. وفيما جوبه رأي المسند القائل بأن ثمة خللا يعتري تقويم أم القرى خاصة ما يتعلق بوقت دخول صلاة الفجر بمعارضة شديدة من زملائه أعضاء هيئة التدريس، رفض أكاديميون كثر قصر المناقشة داخلياً وعدم طرحها للرأي العام.
وكان الباحث المسند قد بدأ محاضرته معرفاً بمعنى الفجر ومبيناً الفرق بين الصادق والكاذب منه، ولافتاً إلى أن تقويم أم القرى "اصطلاحي مدني بطيء التغيير والتصحيح والتطوير". واستدل المسند بشهود أفادوا بالخلل الذي يعتري هذا التقويم في اعتباره لمواقيت دخول أوقات الصلاة، ذاهباً إلى أن التقويم يثبت بعض فوارق الصلوات دون استناد لتأصيل علمي كإعطاء فرصة لتناول العشاء أو قضاء الحاجيات التجارية.
وقبل أن يبادر الحاضرون بالرد اقترح المسند عدم خروج مثل هذه المناقشات للإعلام، لكن رئيس النادي الدكتور أحمد الطامي والعضو أحمد المهوس وآخرين رفضوا هذا الطرح.

أثار الباحث في شؤون الفلك والمناخ عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم الدكتور عبد الله المسند في محاضرة ألقاها مساء أول من أمس بنادي القصيم الأدبي مزيداً من الإشكال الذي يتقاسمه من حين إلى حين علماء الفلك وعلماء الدين وذلك بتشكيكه بدقة وصحة تقويم "أم القرى: في تحديد مواقيت دخول الصلاة وخروجها، محذراً في ذات الوقت من تصعيد مثل تلك الموضوعات عبر وسائل الإعلام، ومؤكداً على ضرورة تشريح مثل تلك القضايا داخل مناخات أهل الحل والعقد وبعيداً عن أنظار ومسامع عامة الناس، ما حدا بتكتل من قبل الحضور تصدره رئيس نادي القصيم الأدبي الدكتور أحمد الطامي إلى أن يعارضه بالمطالبة بأهمية وضرورة طرح مثل تلك الموضوعات الشائكة على الملأ وبشكل علمي منهجي، حتى يتم البت والقطع فيها في أقرب فرصة.
وتناول الدكتور المسند إشكالية دخول وقت صلاة الفجر، متحدثاً عن أهمية وقت الصلاة ووجوب انتفائه من منغص (الشك) في دخوله وخروجه، معرفاً بمعنى الفجر في اللغة ومبيناً الفرق ما بين الفجرين الصادق والكاذب، والذي شبهه الرسول بذنب السرحان، مبيناً أن مخلفات المذنبات والشهب من الذرات الغبارية في المجرات تقوم بعكس أشعة الشمس ليظهر لنا الفجر الكاذب ثم يختفي.
وفي محور آخر عرض الدكتور المسند لقائمة من علماء الأمة والذين شهدوا وأفادوا بالخلل الذي يعتري تقويم أم القرى في اعتباره لمواقيت دخول أوقات الصلوات واستباقه لوقت الفجر الصادق بدقائق قد تصل إلى ثلاثين دقيقة من ضمنهم الشيخ محمد العثيمين - رحمه الله - كذلك الشيخ محمد المنجد والشيخ محمد ناصر الألباني والدكتور سليمان الثنيان.
ثم ختم الدكتور المسند محاضرته بمفاجأة لم يكن الحضور متوقعاً لها وذلك بأن أكد على ضرورة حصر الحديث في تلك الإشكالية إعلامياً وجماهيرياً وحصرها على أهل الاختصاص والجهات المعنية تجنباً لـ "الفتنة والبلبلة".
ثم كانت بداية التعليقات من قبل الدكتور منصور العمر الذي أبدى حزنه لـ "أننا وبعد أكثر من ألف وأربعمائة سنة ما زلنا مختلفين في أقات تعبدنا مع كل مظاهر التقدم التي نعيشها تقنياً", ثم شكلت مداخلة رئيس نادي القصيم الأدبي الدكتور أحمد الطامي تكتلاً معارضاً لرأي المسند الذي يدعو إلى حجب مثل تلك المواضيع عن الإعلام وعدم إبرازها للعامة درءاً للفوضى والبلبلة وذلك بتأكيد الدكتور الطامي والذي وافقه الرأي أستاذ الأدب العربي أحمد المهوس والقاضي بضرورة تشريح هذه الإشكالية وإبرازها للرأي العام بعد أن يتم نقاشها وتحليلها وفق أساس علمي يضمن أن تكون تلك النقاشات هادفة ساعية لتبيين الحق، إذا ما علمنا أن الكثير من العامة يحملون شهادات جامعية وعلى درجة من الوعي والإدراك.


* نقلاً عن صحيفة الوطن .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات
902


خدمات المحتوى


تقييم
5.01/10 (33 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

نادي القصيم الأدبي
للتواصل مع نادي القصيم الأدبي .. هاتف (0163815302) فاكس (0163814148) واتس اب (0556834882) بريد إلكتروني adabi-qassim@hotmail.com


الرئيسية |الأخبار |الإصدارات |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى