نادي القصيم الأدبي

جديد الأخبار



تغذيات RSS

الأخبار
أخبار النادي في الصحافة
جدل حول حقيقة وأسطورية عنترة ومحاولات للجمع بينهما .. طروحات متباينة في أولى جلسات ملتقى أدبي القصيم
جدل حول حقيقة وأسطورية عنترة ومحاولات للجمع بينهما .. طروحات متباينة في أولى جلسات ملتقى أدبي القصيم
جدل حول حقيقة وأسطورية عنترة ومحاولات للجمع بينهما .. طروحات متباينة في أولى جلسات ملتقى أدبي القصيم
11-02-1430 10:02 PM




أثار الباحثون في أولى جلسات ملتقى نادي القصيم الأدبي صباح أمس في فندق موفنبيك القصيم بمدينة بريدة، والذي يحمل عنوان "عنترة بن شداد.. التاريخ والتوظيف الأدبي" جدلاً حول حقيقة وأسطورية شخص عنترة ونتاجه الأدبي والشعري حينما تباين الطرح حول حقيقة وأسطورية الشخصية العبسية ونتاجها الشعري, في حين مال الدكتور سلطان القحطاني إلى الجمع بين الحقيقة والأسطورة في تاريخ عنترة, بعد أن قرر مدير الجلسة الدكتور منصور الحازمي في سياق تناول ما حققه عنترة أن عنترة بن شداد لو بعث من جديد لنال جائزة نوبل كونه أحق وأكفأ من الرئيس الأمريكي أوباما, وذلك قبل أن ينسف الدكتور صالح زياد أطروحات المشاركين في الجلسة الأولى حينما وصفها بـ"المفلسة على مستوى المعرفة الأدبية" بسبب تناولها لموضوع عنترة من ناحية الحقيقة الوجودية في غالبها, ليضيف الدكتور عبدالحميد الحسامي الكثير من النقد الدلالي على الأوراق المطروحة حينما ذكر أن تلك الأوراق "لم تزدنا إلا ضبابية وغموضاً حول حقيقة عنترة وشعره".
الدكتور القحطاني في ورقته ألمح إلى وجود الخرافة في الكثير من الأدبيات العربية كحقيقة حرب داحس والغبراء وصدقية استمرار زمنها، إلاّ أن الدكتورة نورة الشملان رفضت هذا القياس متسائلة عن رأي القحطاني حول استمرار الحرب العربية الإسرائيلية لأكثر من ستين عاماً ليقابل هذا الطرح الكثير من التصفيق والإعجاب من قبل الحضور.
وكان أمير منطقة القصيم قد شرف مساء أول من أمس حفل انطلاقة فعاليات ملتقى نادي القصيم الأدبي الذي بدأت أولى جلساته صباح أمس بورقة تقدمت بها الدكتورة صلوح السريحي المعنونة بـ"الخطاب النوعي في شعر عنترة" والتي أوضحت من خلالها كيف أن عنترة انتزع من صميم أدبيات القبيلة نسبه الذي وقف لونه وأمه من أن يولد معه، وذلك من خلال تلك المعاني التي تمثلت في حياته وما تميز به من صفات الكرم والفروسية.
ثم تناول الدكتور حسن الهويمل في ورقته "تنازع الواقع والأسطورة والرمز في شعر عنترة" حين أكد أن ما أضر بهذه الشخصية ومدى الإشكال الذي يدور حولها وعدم اتفاق النقاد والباحثين حول حقيقة تلك الشخصية هو ما اقترفه القصاص وكتاب السير بسبب ما أضافوه حول تلك الشخصية والذي جعل يد النقاد والباحثين تقف مقصرة حول تمييز المنحول والمصنوع في شعره. كما بين الهويمل أن عنترة أصبح أسطورة لأنه أوغل في المبالغة سواء في الحب أو الحرب والبطولة مما فتح شهية المشككين كطه حسين لأن يشككوا في وجودية وحقيقة عنترة.
كما زاوج الدكتور سلطان القحطاني بين رأيين يشككان بوجودية عنترة بسبب الخرافة والأسطورة وما بين رأي يقول بحقيقة كل ما يقال حوله بأن سلك منهج الجمع بين الرأيين حين أكد أن عنترة حقيقة موجودة ولكن تلفه الكثير من الأساطير والخرافات.
المتحدث الرابع في الجلسة الأولى سعد الرفاعي حرص في أطروحته على أن يتم تناول كل شخصية وفق ضبط للمصطلحات وتحديد دقيق لمدلولاتها مشدداً على ضرورة التفريق بين الحكاية والخرافة والأسطورة.
الجلسة الثانية التي أدارها الدكتور صالح زياد الغامدي تناول في أولى أطروحاتها الدكتور ظافر الشهري ثنائية التجربة عند عنترة, في حين أرجع الدكتور عبدالله العريني الغرابة في لغة عنترة إلى ظاهرة أسلوبية، وذكر بعض النقاد أن ذلك عائد بسبب الانتحال, وفي نهاية الجلسة الثانية شارك الدكتور سعيد شوقي بورقته بعنوان "الارتقاء بالذات ومصاولة الآخر وأثرهما في بناء شعر عنترة".



نقلاً عن صحيفة الوطن الأربعاء 2 ذو القعده 1430 العدد 3309
http://www.alwatan.com.sa/news/newsdetail.asp?issueno=3309&id=122264&groupID=0

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات
881


خدمات المحتوى


تقييم
3.01/10 (12 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

نادي القصيم الأدبي
للتواصل مع نادي القصيم الأدبي .. هاتف (0163815302) فاكس (0163814148) واتس اب (0556834882) بريد إلكتروني adabi-qassim@hotmail.com


الرئيسية |الأخبار |الإصدارات |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى